الثلاثاء, 3 ربيع الأول 1442 هجريا, الموافق 20 أكتوبر 2020 ميلاديا
عاجل | لمتصفحي الموقع من الجوال : الضغط على (النسخة الكاملة) يعرض الموقع بشكل كامل

بعض من تاريخ بيشة (1)

الزيارات: 1471
التعليقات: 0

تعد مدينة بيشة الحالية، وما جاورها من قرى وبلدان مثل مدينة تبالة الكائنة في النطاق الجغرافي لمحافظة بيشة، من ضمن أبرز الحواضر العربية القديمة لوقوعها على امتداد القطاع الجنوبي من مسار درب البخور التاريخي الذي كان يربط المراكز الحضارية في جنوب الجزيرة العربية بشمالها. لعبت حواضر محافظة بيشة، كغيرها من حواضر جنوبي غرب الجزيرة العربية، بعد ظهور الإسلام دورها التاريخي والحضاري لكونها محطات رئيسة واقعة على مسار طريق الحج اليمني الأعلى (النجدي) الواصل بين صنعاء ومكة المكرمة المخترق لأراضي المنطقة.
جغرافياً، يعد بعض الجغرافيين المسلمين الأوائل محافظة بيشة حداً جنوبياً لهضبة نجد، بل أن هناك فئة أخرى من الجغرافيين يعد بيشة وما يحيط بها من حواضر من البلدان النجدية؛ فعند تعرض الهمداني، على سبيل المثال لا الحصر، لبلاد قبيلة خثعم أشار إلى أعراض نجد أنها: “بيشة وترج وتبالة والمراغة” .

((يتبع))
* من بحث للدكتور محمد الثنيان

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة

x
تطبيق بيشتنا ـ بوابة بيشة للتواصل الاجتماعي
بيشتنا ـ بوابة بيشة للتواصل الاجتماعي
حمل التطبيق من المتجر الان